منتدي ام البلاد

منتدي ام البلاد

منتدي مقاطع يوتيوب تحميل برامج تعليم اطفال تعليم لغات هوايات
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» تحميل قصص لتعليم الفرنسية ناطقة ومصورة
السبت نوفمبر 30, 2013 10:55 pm من طرف wahopsy

» الاعجاز في تحريم لبس الذهب علي الرجال
السبت أكتوبر 12, 2013 5:35 pm من طرف Admin

» فضل صلاة الضحى
السبت أكتوبر 12, 2013 5:16 pm من طرف حرية

» خطة لقضاء الاجازة الأسبوعية للطفل
السبت أكتوبر 12, 2013 11:18 am من طرف حرية

» مراحل المراهقة
السبت أكتوبر 12, 2013 10:46 am من طرف Admin

» مفهوم المراهقة
السبت أكتوبر 12, 2013 10:42 am من طرف Admin

» قصة عن الصدق
الأحد يونيو 16, 2013 2:26 pm من طرف Fayza

» القاضي الذكي
الأحد يونيو 16, 2013 2:10 pm من طرف Fayza

» الراجل الكذاب
الأحد يونيو 16, 2013 2:06 pm من طرف Fayza

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 موسوعة كلمات الأناشيد 2

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
$BooDy$
عضو نشيط
avatar

عدد المساهمات : 138
نقاط : 375
تاريخ التسجيل : 15/04/2011
العمر : 20
الموقع : مصر

مُساهمةموضوع: موسوعة كلمات الأناشيد 2   السبت مايو 07, 2011 8:08 pm


أين الملوك
إنشـــاد : علي العنزي -
لكل شـــيء إذا ما تم نقصـــان *..* فلا يــــغر بطيب العيش إنســـان
هي الأمـــــور كما شــاهدتهـــا دول *..* من سره زمن سائته أزمان
وهـــــذه الدار لا تبــقي علـى أحد *..* و لا يدوم على حال لها شان
أين الملوك ذوي التــيجان من يمن *..* و أين منــهم أكاليل و تيجـــان
و أين ما شاده شدّاد في إرم *..* و أين ما ساسه في الفرس ساسان
أتى علـــى الكل أمر لا مردّ له *..* حــتى مضوا فكأن الــقوم ما كـــانوا
دار الـــزمان علـــى دارا و قاتله *..* و أنّ كســـرى فمــا آواه
إيــــــوان
كأنما الصعب لم يسهل له سبب *..* يوما و لا ملك الدنيا ســـليـــمان
يا غافلا و له في الدهر موعظة *..* إن كنت في سنة فالدهر يقــظان
يا راكبـــين عتاق الخيل ضامرة *..* كأنها في مجال الــسبق عقـــبان
و راتـــعين وراء البحـر في دعة *..* لـهم بأوطـــانهم عـــزّ و سلطــــان
لمثل هذا يذوب القلب من كمد *..* إن كان في القلب إسلام و إيمان
لا تحــــــرصنّ على البقاء مؤمـلا *..* إن كنـــت ثـــانيـــهم فأيـــن
الأول
فاغـــرس مـــن الفـــعل الجميل فضائلا *..* فإذا عـــزلت فإنـها لا تعزل


أودعكم

أودعكم بدمعاتي العيون .. أودعكم ..أودعكم وانتم لي عيوني ..أودعكم
اودعكم وفي قلبي لهيب .. أودعكم ..تجود به من الشوق شجوني ..أودعكم
أراكم ذاهبين ولن تعودوا .. أكاد اصيح اخواني خذوني ..
فلست اطيق عيشا لا تراكم .. به عيني وقد فارقتموني ..
الا يا اخوة في الله كنتم .. أودعكم ..على الماساة لي خير معين ..أودعكم
وكنتم في طريق الشوق وردا .. أودعكم ..يفوح شذاه عطرا من غصوني ..أودعكم ..
اذا لم نلتق في الارض يوما .. وفرق بيننا كأس المنون ..
فموعدنا غدا في دار خلد .. بها يحيى الحنون مع الحنون ..
أودعكم بدمعاتي العيون .. أودعكم ..أودعكم وانتم لي عيوني ..أودعكم ..
اودعكم وفي قلبي لهيب .. أودعكم ..تجود به من الشوق شجوني ..أودعكم ..أودعكم
..أودعكم
ياراحلين عن الحياة .. يا راحلين عن الحياة والساكنين بأضلعي ..
هل تسمعون .. هل تسمعون توجعي وتوجع الدنيا معي ..
لأن لم نلتق في الارض يوما وفرق بيننا كأس المنون ..
فموعدنا غدا في دار خلد .. بها يحيا الحنون مع الحنون .



الـمــنــشــد: أحـمـد بـو خــاطـر



::يــا عــظـيـمـاً ::

أشرقت نفسي بنور من فؤادي
حينما رددت يا رب العبادِ
وانتشت روحي وصار الدمع يجري
يا إلهي خذ بقلبي للرشادِ
في سكون الليل أدعوا في سجودي
والدجى حولي سواد في سوادِ
يا رؤوفاً يا رحيماً يا حلمياً
يا كريماً ما لفضلك من نفاذِ
يا سميعاً يا مجيباً يا عظيماً
اهدني يا خالق السبع الشدادِ
للهدى والحق وفقني إلهي
فعلى توفيقك اليوم اعتمادِ
يا إله الكون يا عوني وغوثي
يا ملاذ الخلق في المعادِ
فها أنا ذا يارب أرجو منك عفوا
فأعفوا عن ذنبي وحقق لي مرادِ

-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-

أكثروا من عتابي

أكثروا من عِتابي
بعد لِبس الحِجابِ
بتّ من قولهم في
حِيرةٍ واضطرابِ
حدّثوني فقالوا
مُذْ لبستُ الحِجاب
خانكِ السّعدُ عودي
حُرّةً كالسّحابة
ولكن كيفَ كيفَ كيفَ أنزَعُهُ؟

كيف لي أن أُزيلَ
ذا الحِجابَ الأصيلِ
صارَ مني كبعضي
صِرْتُ فيهِ جليلة
لنْ أُميط غِطائي
َرغمَ مُر الجفاءِ
شرعُ ربّي دليلي
لا هوى الأدعياءِ
ولكن كيفَ كيفَ كيفَ أنزَعُهُ؟

جاءني بالوُرود
ناصِحٌ ذو وُعودِ
ربّة الحُسْنِ عُودي
للهنا والسُّعُودِ
جَالَ فكري وحارَ
تارةً بعدَ تارة
بتُّ أسأل نفسي
هل أُزيل الخِمار
ولكن كيفَ كيفَ كيفَ أنزَعُهُ؟

من يعِش في الهداية
لم يمِل للغواية
ربّي ثبّتْ فُؤادي
وامْحُ عنِّي الخَطايا
مَنْ أرَادَ السَّعادة
والعُلا والريادة
فليقُم شَرْعَ ربَّه
وليدُمْ في العبادة
ولكن كيفَ كيفَ كيفَ أنزَعُهُ؟

-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-

طويل الشوق

طويل الشوق يبقى في اغتراب
فــقير فــي الحيـاة من الصحاب
و من يأمنــك يا دنيــا الـــدواهي
تدو سين المــصاحب في التراب
و أعجب من مـريدك و هـو يدري
بأنــك في الـــورى أم العـــــجاب
و لـــولا أن لي مـــــعنى جمــيلاً
لبـــعت المــكث فيــها بــالذهاب

رأيت الله فــــي ذا الــــكون ربـــاً
جميـــــع الكائنــــات لـــه تــحاب
شــــواهد أنـــــه فــرد جــــليـــل
على رغـــم الـــمجادل بالـكذاب

تأمل قـــدرة الرحــــمن و انــــظر
سيـــهديـــك الـــتأمل للصــــواب
و مـــد الــطرف في كل النواحي
ســـؤالك ســـوف يرجع بالجواب

تفــــيأ مـن ظلال الأرض حيـــــناً
و لا تغــــتر يــــومــــاً بالســــراب
و قف فــــوق القبور فــرب ذكرى
ستحـــمـدها و تـــــأوي بالإيــاب

ورتــــل نغـــمة القـــرآن تــــلقى
يــــباعدك الثــــواب عــن العقاب
و تابـــع مـــرسلاً هـــاد حـــكيماً
أشــــعة حــكمة مـــن كـــل باب
-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-
صمتاً

صمتاً أصِيخي واسمعي يا أَمّتي
ما عُدت أصبر أن يموتَ بياني

شِعري يُراودُني لأقذفَ جمرةً
مما حوى صدْري منَ النيران
ما عاد يحْوِيني سُكوتي والبُكا
أنا لستُ مَجْبُولاً على الخُذلانِ
أنا في يميني الشَّمسُ تُشْرقُ عزةً
وأنا الثُّريا همَّةً وتفاني

أنامُسْلمٌ والمَجدُ يقْطُرُ كالنَّدى
والعِزُّ كُلّ العزِّ في إيماني
أنا للحياةِ رواؤها ودواؤها

وأنا الشِّهابُ إذا بدى سَتراني
يا أمّتي انتزعوا صباحَكِ عنوةً
فمتى يعود الصُّبْح للشُطْآن

يا أمّتي آن الأوانُ لصحوةٍ
فاستبشِري بالفجر في بُرْكاني
يا أُمّتي انتَزِعي لِواءَ حضارةٍ
فالكون في صَخَب بلا رُبَانِ
ما عاد يعرف للرّشادِ طريقةً
أنت المؤمّل...أنت لي عنواني
حارت عقول النّاس بين مذاهبٍ
لا تهتدي بالنور من قرآني
تجري وراء الغرب في لهثِ وهل
سيحقّقُ الغربًًُُ الغريق كياني
تجري وفي العينين ألفُ تساؤلٍ
عزّ الجوابُ .. فذاك ما أبكاني
عبث بنا أيدي اليهود وحفنةً
ممن يبيع الدين للشيطانِ
في كل يوم تُستباحُ مدينةٌ
أين الذين تهزّهم أحزاني ؟ّّ!
أين الذين تشدّقوا بعروبةٍ
وجنين تصفعُ وجهَ كل جبانِ
أين الحقوق وقد أُبيدتْ أمةٌ؟!
وأنا الملامُ إذا صرختُ: كفاني
سَل مدّعِي حفظ الحقوق لهرَّةٍ
هلْ هرةٌ أولى من الإنسان
كلُّ الحقوقِ مُصانةٌ في عُرْفِهِم
إلا حُقوقَكِ أمّةَ القرآن!
إني وإن يكن البكاء نقيصة
أبكي لحالك سائر الأزمان
وآظلُّ أنْسُجُ بالقصيدةِ بَيْرَقاً
حتّى يرفرفَ إن بدتْ أكفاني


-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-

أمة الصحراء

أُمّةَ الصّحراءِ يا شعبَ الخُلودِ من سِواكُم حلّ أغلال الورى
أي داعٍ قبلكم في ذا الوجودِ صاح لا كسرى هنا لا قيصرا
من سواكم في حديثٍ أو قديمٍ أطْلَعَ القرآن صُبْحًا للرّشادِ
هاتِفاً في مَسْمَعِ الكونِ العظيمِ ليس غيرُ الِله ربا للعبادِ
وي كأن لم تشرقوا في الكائنات بهدى الإيمان والنّهجِ الرشيدِ
ونسيتم في ظلام الحادثاتِ قيمة الصّحراءِ في العيشِ الرّغيدِ
كلّ شَعبِ قامَ يبني نهضةً وأرى بنيانكم منقسماً
في قديمِ الدّهرِ كنتم أمّةً لَهْفَ نفسي كيف صِرْتُم أمماً
كُلَّ من أهملَ ذاتِيّتَهُ فهو أولى النّاسِ طرّاً بالفناء
لن يرى في الدهر قومِيّتَهُ كلَّ من قلّدَ عيشَ الغُرَباءِ
فَكِّرُوا في عَصْرِكُم واسْتَبِقُوا طالَما كُنتم مِثالًا للبشر
واملؤُوا الصحراء عزماً وابعثوا مرةً أُخرى بها رَوحَ عُمَر



كم تشتكي

كم تشتكي وتقول إنك معدم
والأرض ملكك والسماء والأنجم
ولك الحقول وزهرها واريجها
ونسيمها والبلبل المترنم
والماءحولك فضه رقراقة
والشمس فوقك عسجد يتضرم
والنور يبني في السفوح وفي الذرى
دورا مزخرفة وحين يهدم
هشت لك الدنيا فمالك واجما
وتبسمت فعلاما لا تتبسم
إن كنت مكتئبا لعز قد مضا
هيهات يرجعه إليك تندم
أو كنت تشفق من حلول مصيبه
هيهات يمنع أن تحل توجب
او كنت جاوزت الشباب فلا تقل
شاخ الزمان فإنه لا يهرم
أنظر فما زالت تطل من الثرى
صور تكاد من حسنها تتكلم

-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-

أفغانستان

أفغانستان ولا عجبا أن يأخذك بيمينك ربي
أن يرفع مقدارك ربي وجهاد حماتك للشجب
أرض الإيمان ويا أملا للنور أضاء وللبشرى
أنجبت حماة للدين ودحرت الباطل و الكفرا
أفغانستان ويا أملا يبني مستقبل أمتنا
و يعيد المجد لشرعتنا فنعود لسابق عزتنا
آيات الله لك اهتزت منها أجساد بني الروس
شهداءك ربي أنزلهم بالخلد جنان الفردوس
سياف وحكمت ذكرنا بدحر الألحاد الأحمر
زيد وبلال و أسامة نصر الإسلام على قيصر
يا جند الله الأفغانا يا حزب الله وسلوانا
أكبارا أذكركم حتى يتفجر قلبي بركانا
بدماء فؤادي أفديكم والروح عطاء أهديكم
والله أنادي مبتهلا أن يدحر كيد أعاديكم


-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-

الحجاب
للقارئ الشيخ أحمد العجمي

إنا سمعنا أختنا شيئاً عجاب
قالوا كلاماً لا يسر عن الحجاب
قالوا خياماً علقت فوق الرقاب
قالوا ظلاماً حالكاً بين الثياب
قالوا التأخر والتخلف في النقاب
قالوا الرشاقة والتطور في غياب
نادوا بتحرير الفتاة وألفوا فيه الكتاب
رسموا طريقاً لا يضيعه الشباب
يا أختنا هم ساقطون إلى الحضيض إلى التراب
يا أختنا صبراً تذوب بصبره كل الصعاب
يا أختنا أنتِ العفيفة والمصونة بالحجاب
يا أختنا فيك العزيمة والنزاهة والثواب


-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-

الشوق نار كاوية

الشوق نار كاوية قد ذقت منه عذابيا
الكل يشكو حاله وأنا سأشكوا حاليا
لاتحسبوا وجدي على ريم الفلا أو غانيا
لاتحسبوا وجدي على هاذي الحطام الفانيا
أنا عاشق متحير والقلب فيه شفافيا
أنا مولع بجميلة والنفس فيها صابيا
أنا مولع بنحيلة بالصيد نعم الداهيا
الموت يكمن في الحشى والثغر فيه القاضيا
كم جندلت من صارم كم فرقت من حاميا
هي منيتي هي بغيتي هي في الحياة رجائيا
لكنني لا أشتهي لا أن نلتقي في زاويا
أو نلتقي في روضة غناء قرب الساقيا
أنا بغيتي أن نلتقي في ساحة متراميا
بالحرب فيها صولة تصلى بناري الحاميا
حتى إذا حمي الوطيس وحان نزع ردائيا
وخرجت وسط سرية ترجوا الجنان العالية
ومعي خليلتي التي قد أشربت بدمائيا
حان الوصال فرحت أجذبها إلي علانيا
فغمزتها وتبسمت فشادت ونعم الشاديا
قد أطربت من حولنا تراقصوا لحدائيا
وتمايلوا في نشوة وقضوا فما من باقيا
محبوبتي هي من جنى أنعم بها من جانيا
هذا وهذا دأبنا في كل حرب داميا
حتى إذا قضي الجهاد ورحت أنظر شانيا
فإذا كمين للعدو بقرب دور باليا
فسقطت فيه مجندلا ً قد حان يوم وفاتيا
فرحلت للمولى القدير فأحسنن لقائيا
وقال لي أنت أمرء بعت الرخيص بغاليا
أفرح ولا تجزع فيا مسرتي وهنائيا
هاذي أمانيي التي سطرتها في قافيا
وتلك حالي منذ أن أدركت أني عاريا
فهذه الدنيا كظل حديقة متراميا

-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-


الدنيا ظل زائل

الدنيا ظل زائل .. من ركن اليها جاهل
يهواها القلب ولكن .. يحذرها المرء العاقل
الموت سيأتي يوما ... و تراه بدارك نازل
يسلمك بنوك واهلك .. لن تجد لموتك حائل
الهتك الدنيا دهرا .. فذاك الأمر العاجل
لوتعمل يوما خيرا ... قد كنت بشغل شاغل
للمال محب جدا .. تجنية بكل وسائل
لا تعطي منه شئيا .. ان جاءك يوما سائل
النار مصير الكافر .. ام انك عنها غافل
فاقصد من ثورك حالا .. رب للتوبة قابل
عجل بالتوبة هيا .. بادر دوما بنوافل


-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-

القلب ينشط

القلب ينشط للقبيح وكم ينام عن الحسن
يا نفس ويحك مالذي يرضيك في دنيا العفن
أولى بنا سفك الدموع وأن يجلبنا الحزن
أولى بنا أن نرى عويل أولى بنا لبس الكفن
أولى بنا قتل الهوى في الصدر أصبح الوثن
فأمامنا سفر بعيد بعده يأتي السكن
إما إلى نار الجحيم أو الجنان جنان عدن
أقسمت ما هاذي الحياة بها المقام أو الوطن
فلما التلون والخداع لما الدخول على الفتن
يكفي مصانعة الرعاع مع التقلب في المحن
تباً لهم من معشر ألفوا معاقرة الفتن
بين يدبر للأمين أخو الخيانة مؤتمن
تباً لمن يتملقون وينطون على دخن
تباً لهم فنفاقهم قد لطخ الوجه الحسن
تباً لمن باع الجنان لأجل خضراء الدمن

-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-

النور ملئ عيوني

شئت الحياة متاعا
ورحلة وصراعا
واخترت دربي بنفسي
وسرت فيه صراعا
وصرت نارا ونورا
وغنوة وعبيرا
حتى قضيت شهيدا
مراحبا بالمنون
النور ملئ عيوني
والحور ملك يميني
وكالملاك أغني في جنة وعيوني
هاذي الجنان مراحي
وعطرها من جراحي
سحر وروح ، وروح
يا قلب هيا تراحي
جلت الأنبياء وأخوتي الشهداء
والله يلقي علينا ظلال حب حنوني
في جنة الله أحيا في ألف دنيا و دنيا
وما تمنيت شيئا ألا أتاني سعيا
فلا تقولوا خسرنا من غاب بالأمس عنا
أن كان فالخلد خسر فالخير أن تخسروني

-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-

أناجي

أنـاجـي الحـق فـي لـيــل بهـيـم أصـدق الـنــجــــوى
وأدعــو الله مــن قــلــــــب سلـيـم يـطـلـب التـقـــوى
إلـهـي صـرت فـي ظــــرف عصيـب فاكشـف الـبـلـوى
فـيــا ربــي أنــا عـــبـــــــد لـرد الـضـيــم لا يـــقـــــوى
أعــنّــي رب فــي أمــــري فـكـف الـخـيــر لا تــلــــوى
مـلاذي أنــت يـــا ربــــــي رحـيـم أنـت فـي الـبـلــوى
إلـهــي فـــارج الـــهـــــــم و يا مـن تسمـع الشـكـوى
فـهـذا اللـيــل أضـنـانـــــي بـطــول مــا لــه جـــــــدوى
أنــا ما زلــت ملـتـــاعــــــا وقـلـبـي بـالأسـى يـكــوى
فـأيــام الـمـنــى تـجــــري و أعـمــار لـنــا تـــطــــــوى
إلـهـــي هـــذه حــالــــــي ضعـيـف فاقـبـل الـدعــــوى
فـلـمـا انـتـابـنـي ضــعـــف قصدت الله فـي الشـكـوى
يـمـوت اليــأس مـغـلـوبـــا وأوراق لــــه تــــطـــــــــوى
ويحيى الشوق في قلبي ويـبـقى الأنـس والسلوى
وأيـامـي الـتـي تـمـضـــي بـهـا أمـنـيـتــي تــقـــــوى
أتاـنـي طـيــف أحـبـابـــي فـأهـفـو دونـمـــا جــــدوى
وصـبــرا أيـهــا الـقـلــــــب حـديـــث الــروح لا يـــــروى
وزد فـي الصـبـر إمـعـانــــا فـفـي الصـبـر لـنـا سـلـوى
سأبنـي للـمـنـى صـرحــا عـلـى الإيـمـان والـتـقـوى
ولـي في الليـل تسبـيــح وفي الأسحـار لي نـجـوى
سبـيـل الرشـد منهاجــي وقصـدي مـنـهـل الـتـقـوى
وأهـوى الخـيـر يــا ربــــي كـمــا كـل الــورى أهــــوى


-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-

انتصف الليل

انتصف الليل وملء الظلمة امطار
وسكون رطب يصرخ فيه الاعـصار
الشارع مهجورتعول فيـــــه الريح
تتوجع اعمدة وتــــــــنوح مصابيح
وتظل الطفلة راعشة حتى الفجر
حتى يخبو الاعصار ولا احد يدري
في منعطف الشارع في ركن مقرور
حرست ظلمته شرفة بيت مهجور
انتصف الليل وملء الظلمة امطار
وسكون رطب يصرخ فيه الاعصار
الشارع مهجورتعول فيه الريح
تتوجع اعمدة وتنوح مصابيح
ظمئى ظمئى للنوم ولكن لا نوم
ماذا تنسى البرد الجوع ام الحمى
ضمت كفيها في جزع باعياء
وتوسدت الارض الرطبة دون غطاء
انتصف الليل وملء الظلمة امطار
وسكون رطب يصرخ فيه الاعصار
الشارع مهجورتعول فيه الريح
تتوجع اعمدة وتنوح مصابيح
والناس قناع مصطنع اللون كذوب
خلف وداعته اختبء الحقد المشبوب
والمجتمع البشري صريع روئى وكؤوس
والرحمة تبقى لفظا يقرأ في القاموس
انتصف الليل وملء الظلمة امطار
وسكون رطب يصرخ فيه الاعصار

-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-


أي جرح في فؤاد المجد غائر
أي موج في بحار الذل هادر ....
أي حزنٍ أمتي .....
بل أي دمع في المآقي ...
أي أشجان تشاطر ....
أمتي ياويح قلبي ما دهاك ....
دارك الميمون أضحى كالمقابر ...
كل جزء منك بحر من دماء ....
كل جزء منك مهدوم المنابر ...
تغرس الرمح الدنيئة في سطور ....

العز والأمجاد ترمقها البصائر ....

كم هوت منا حصون غير أنا...

نفتح الأفواه في وجه التآمر ....

ذلك الوجه الذي يلقى قضايانا

كما يلقى الطرائف والنوادر....

أيها التأريخ لا تعتب علينا...

مجدنا الموؤود مبحوح الحناجر....

كيف أشكو والمسامع مغلقات ...

و الرجال اليوم همهم المتاجر ....

ثلة منهم تبيع الدين جهراً....

تلثم الحسناء والكأس تعاقر ..

ثلة أخرى تبيت على كنوز ....

لا تبالي كان بؤس أم بشائر....

لا تراعي فالحقائق مترعات ..

بالأسى يا أمتي و الدمع سائر ...

إنها حواء تمضي لا تبالي ...

إنها تجني من اللهو الخسائر

إنما العيش الذي نحياه ذل

نرتضي حتى وإن دنت الكواسر ...

يرفع المحتال قومي يا الهي ...

والصديق الحق للعدوان آمر ....

أيها التأريخ حدث عن رجال ....

عن زمان لم تمت فيه الضمائر...

هل ترى يا أمتي ألقاك يوم ...

تكتبين لنا من النصر المفاخر...

ذلك الحلم الذي ارجوه دوماً ...

أن أراك عزيزة والله قادر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
موسوعة كلمات الأناشيد 2
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي ام البلاد :: قسم الصوتيات والمرئيات :: كلمات الاغاني والاناشيد-
انتقل الى: