منتدي ام البلاد

منتدي ام البلاد

منتدي مقاطع يوتيوب تحميل برامج تعليم اطفال تعليم لغات هوايات
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» تحميل قصص لتعليم الفرنسية ناطقة ومصورة
السبت نوفمبر 30, 2013 10:55 pm من طرف wahopsy

» الاعجاز في تحريم لبس الذهب علي الرجال
السبت أكتوبر 12, 2013 5:35 pm من طرف Admin

» فضل صلاة الضحى
السبت أكتوبر 12, 2013 5:16 pm من طرف حرية

» خطة لقضاء الاجازة الأسبوعية للطفل
السبت أكتوبر 12, 2013 11:18 am من طرف حرية

» مراحل المراهقة
السبت أكتوبر 12, 2013 10:46 am من طرف Admin

» مفهوم المراهقة
السبت أكتوبر 12, 2013 10:42 am من طرف Admin

» قصة عن الصدق
الأحد يونيو 16, 2013 2:26 pm من طرف Fayza

» القاضي الذكي
الأحد يونيو 16, 2013 2:10 pm من طرف Fayza

» الراجل الكذاب
الأحد يونيو 16, 2013 2:06 pm من طرف Fayza

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 ركن خاص للأطفال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حرية
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 82
نقاط : 235
تاريخ التسجيل : 09/04/2011

مُساهمةموضوع: ركن خاص للأطفال   الجمعة مايو 25, 2012 3:41 pm

يتفق اختصاصيو علم نفس الطفل على ضرورة أن يكون للطفل في المنزل ركنه الخاص الذي يدرس فيه أو يلعب أو يقوم بهواياته كالرسم أو الأشغال اليدوية. ولكن هذا لا يعني بالضرورة أن يكون متفرّدًا بغرفة خاصة به وحده يعمل فيها كيفما يشاء مستخدمًا كل مساحتها بشكل فوضوي، بل أن يكون له فيها ركن خاص يعمل فيه. أما إذا كان في مقدور الأهل أن يخصصوا غرفة لأبنائهم يقومون فيها بالنشاطات الترفيهية والواجبات والأبحاث المدرسية فلا مانع، فهذا يتيح لهم مساعدة بعضهم، شرط أن يكون لكل واحد منهم ركنه الخاص حتى يستطيع التركيز على عمله. والركن الخاص يمكن أن يكون مكتبًا يمكن عزله بستائر أو حاجب ( بارافان) أو أي أثاث يوحي انفصال هذا الركن الخاص عن المساحة المتبقيّة من الغرفة.- لماذا يحتاج الطفل إلى ركن خاص في غرفته أو في أي مكان في المنزل؟ إن تخصيص ركن لأعمال مختلفة يقوم بها الطفل يسمح له بأن يكون أكثر تنظيمًا والقيام بالعمل بحسب نوعه. ومكان العمل الأمثل يجب أن يسمح للطفل بممارسة كل هواياته. فحياة الطفل تدور حول نشاطات عدة قد لا يعتبرها الراشدون جزءًا من عمله الجدي، فيما كل نشاط يقوم به الطفل، بغض النظر عن نوعه، هو عمل بالنسبة إليه:يساعده في بناء فكره، واختبار العالم، وتطوير قدراته.يمنحه الرغبة في التقدم في مجالات تبدو له غير ممتعة خصوصًا تلك المتعلّقة بالمدرسة.فمثلاً حين يكون البحث المدرسي المطلوب من الطفل ابتكار مجلة، فهذا يتطلب منه نشاطًا فكريًا يتعلق بالفكرة والمواضيع التي يتضمنها، وهذه الأمور تتحقق في المكتب، فيما تصميمها وإخراجها يجب أن يكونا في المساحة المتعلقة بالإخراج. هذا الاختلاف في استعمال مساحة الركن الواحد يسمح للطفل بمتابعة تفكيره ودافعه للابتكار، بالمرور من المكتب إلى موقع الإنتاج. وهكذا يفهم تدريجيًا أن إنتاج أي عمل يقوم به يجب التخطيط له، والتحضير له وتنظيمه. ولكن في البداية عليه أن يكون قادرًا على القيام بكل شيء في الوقت المناسب. إذا لا يمكنه مثلاً الكتابة أثناء اللصق أو الرسم أو الطبع. لذا يمكن تقسيم المكان المتوافر إلى أماكن عدة للقيام بالأمور الآتية:العمل منفردًا: مكتب.الإنتاج: محترف للرسم، وطاولة كبيرة...للنقاش وتبادل الأحاديث: طاولة، كنبة كبيرة أو صغيرة.فوائد مساحة منظمة لأدوات الطفل وجود المساحة الخاصة بأدوات الطفل لها أربع حسنات:يعرف أين يجد أشياءه الخاصةيتعلّم ترتيب أدواتهيعرف بسرعة ما لديه من أدوات ومواديساعد تنظيم الأدوات وترتيبها الطفل في بناء قدرته على تنظيم أفكاره وتنسيقها لتحقيق أهدافه الشخصيةمن الضروري أن تُرتّب الأدوات التي يستعملها الطفل بشكل واضح وتكون بمتناول يده. فبدل وضعها في جوارير كبيرة وفارغة تعمّها الفوضى، من المفضل أن تكون جوارير صغيرة وملائمة لكل غرض يضعه فيها. لذا ينصح بأن تنوع الأم بقطع الأثاث الخاصة بأشياء الطفل، مثل: جوارير، وعلب وخزانة وصندوق وحقيبة عُدة. وفي السوق اليوم أثاث خاص بالأطفال يأخذ في الاعتبار الأدوات التي يستعملها الطفل في يومياته. وقبل البدء بشراء هذا النوع من الأثاث على الأم والطفل تصوّر ما سوف يوضع في هذا الأثاث:ورق لاصق ملوّن تغلف به الجوارير أو رفوف الخزانة.شرائط لاصقة، ومسامير صغيرة وعلاّقات من كل الأحجام والأنواع. أوراق كبيرة وكرتون.صندوق.أقلام رصاص وحبر. أدوات للرسم وأقلام تلوين. دفاتر و شرائط تسجيل وأسطوانات مدمجة. كمبيوتر.ويمكن الأم وضع تصور أو رسم بياني لترتيب الأثاث كما مهندس الديكور من دون أن تنسى إمكان إضافة أثاث مع الوقت.سن الطفل من المعلوم أن الطفل تتغير اهتماماته من سن إلى أخرى. فما كان يفعله في السادسة قد يختلف عما يفعله في التاسعة. إذن يختلف تنظيم المساحة المخصصة من طفل إلى آخر ومن سن إلى أخرى. فطفل في الثالثة لا يعمل مثل طفل في السابعة أو العاشرة. وهذه بعض الأفكار التي يمكن أخذها في الاعتبار.شروط العمل مختلفة.طريقة العمل مختلفة.حجم الطفل مختلف. فكثيرًا ما تهمل هذه المسألة، فحين يجلس الطفل على كرسي مرتفع جدًا أو منخفض جدًا لن يكون في وضعية مثلى ليرسم أو يكتب. وبدل أن تشتري الأم مكتبًا جميلاً رأته في مجلة، من المفضل شراء مكتب قابل للتعديل يرافق الطفل في نموه الجسدي.تنظيم الطفل الشخصي مختلف.مواضيع الطفل مختلفة.المواد التي يستعملها الطفل أثناء قيامه بالأعمال من الضروري الأخذ في الاعتبار المواد التي يستعملها الطفل أثناء قيامه بالأشغال اليدوية أو الأبحاث المدرسية المطلوبة منه. وركن العمل الخاص بالطفل يجب أن يتوافر فيه ما يحتاجه من مواد وأدوات محددّة.شخصية الطفل وذوقه الركن الخاص الذي تبتكره الأم هو للطفل، لذا من الضروري أن يلائم نظرته وما يحتاج إليه من أدوات وذلك لأجل:أن يشعر بأنه معني بابتكار ركن العمل الخاص به. السماح له بملائمة ركنه الخاص بالعمل الذي يريد القيام به.السماح له بالشعور بالراحة والسرور.الشرح له منذ البداية بماذا يمكن أن يستفيد من هذا الركن مما يتيح له إيجاد نقاط مرجعه الخاصة.فالمكان المبتكر يعود إلى الطفل جعله حيويًا، وهو قد يفاجئ الأم بالطريقة التي يجعله بها ملائمًا لشخصيته.إعداد مساحة عمل للطفل النقص في المكان لا يسمح غالبًا بتجهيز مكان مثالي للعمل، ولكن مع القليل من التنازل والحيلة الهندسية والخيال والكثير من الحب، يمكن الأهل إيجاد الحلول المستوحاة من الوضع المثالي وبالتالي يسمحون لطفلهم بالاستفادة من إطار يوفر له عملا أفضل وتركيزًا أحسن. حيل هندسية يمكن تنفيذها:تحديد الركن الخاص بالعمليمكن الأم إيجاد حيلة لتحويل الغرفة إلى مكان للعمل. فالانفصال الرمزي يمكن أن يحل مكان الانفصال الواقعي ففي إمكانها مثلاً:وضع ستارة حول السرير والطلب من الطفل إسدالها قبل أن يبدأ عمله. هذا الفصل الرمزي يسمح له بتغيير قسم من وجهة الحجرة من غرفة نوم إلى مكان للعمل.وضع حاجب (بارافان) لإخفاء السرير.وضع قضيب معدني في سقف الغرفة تتدلى منه ستارة لتقسيم الغرفة قسمين.وضع حاجب على الجدار يمكن سحبه بحيث يستطيع الطفل الانفصال عن سريره.تقسيم الغرفة للاستفادة من مساحتها باستعمال قطع أثاث مثل خزانة رفوف مفتوحة تسمح بفصل الغرفة إلى قسمين مما يوفر مكانًا للتنسيق ويسمح للنور بالبقاء مشعًا في الغرفة.وضع لائحة على باب الغرفة تشير إلى ما إذا كان الطفل يقوم بأشغال في غرفته أم أنه يأخذ استراحة.الاحتفاظ بخصوصية المكان بعيدًا عن أنظار الآخرين يحتاج الطفل كما الراشد إلى معرفة أن العمل الذي أنجزه أو الذي لم ينجزه لن يلمسه أحد أثناء غيابه، وأن أدواته ستبقى في مكانها من دون أن تكون مكشوفة للآخرين أو يطلب منه أهله ترتيبها. لذا فإن تجهيز الركن الخاص بستار أو حاجب يسمح للكل بالشعور بالرضى، ويحافظ على خصوصية الطفل. أما إذا كان من الصعب توفير مكان للتفكير والإنتاج واللقاءات في الغرفة نفسها، فيمكن الأم تخصيص أماكن عدة في المنزل لكل واحد منها غاية. فمثلاً تخصيص خزانة لقرطاسية الطفل في غرفة الجلوس، وصندوق في غرفة نومه لوضع ألعابه . بذلك يستطيع الطفل إيجادها بسرعة وتكون في متناول يده مهما كان نوع العمل الذي يقوم به.- ماذا عن إنجاز الطفل واجباته المدرسية؟ يجب أن يكون المكان الذي يجلس فيه الطفل خلال قيامه بعمل يتطلب مجهودًا فكريًا، هادئًا ولا يمر به أشخاص. مثل مكتب الأهل أو الصالون شرط أن يكون الركن الذي يجلس فيه الطفل ظاهرًا وفي الوقت نفسه يشعره بالتركيز، إذ لا شيء أكثر إزعاجًا وتوترًا بالنسبة إلى الطفل من الضجيج الذي يحدثه الآخرون حوله، فضلاً عن أن وجود باقي أفراد العائلة حوله أثناء قيامه بواجباته المدرسية يثير فيه رغبة الانضمام إلى النشاطات العائلية. لذا إذا كان الطفل يعمل في مكان مشترك على الأم أن تضع قانونًا منزليًا يلتزم به كل أفراد العائلة كي يستطيع العمل بهدوء. فإذا كان الطفل يجلس في المطبخ أو غرفة الطعام مثلاً من الساعة الخامسة إلى السادسة على الأم أن تطلب من كل أفراد المنزل عدم استعمال المطبخ خلال هذه المدة. كما أن غرفة الوالدين يمكن أن تكون المكان الذي يدرس فيه الطفل، ولكن هناك أربع قواعد على الطفل الالتزام بها:1- تحديد الركن الذي يعمل فيه الطفل وعلى الأم ترتيبه في شكل يكون مجهزًا بما يحتاجه الطفل.2- السماح باستعمال غرفة الوالدين قد يفقدها قيمتها المعنوية خلال عمل الطفل فيها. لذا على الأم أثناء استعمال ابنها غرفة نومها:ألا تدخل إلى الغرفة للبحث عن شيء ضائع.عدم ترتيب الغسيل خلال عمل الطفل.طرق الباب قبل الدخول.3- وضع لوحة على باب الغرفة تشير إلى أن الطفل يعمل فيها.4- على الطفل إعادة ترتيب الغرفة لجعلها كما كانت قبلاً.- ماذاعن الكمبيوتر؟ رغم أن الاختصاصيين يؤكدون ضرورة أن يمتلك الطفل ركنًا خاصًا به في المنزل، فإنهم يشدّدون على ضرورة عدم وضع الكمبيوتر في مكان منعزل وكذلك عدم ترك الطفل وحيداً أمام الكمبيوتر لمدة طويلة بعيداً عن رقابة الأهل. وعلى الأهل أن تكون لديهم معرفة ولو بسيطة بهذا الجهاز كي يتمكنوا من مراقبة ما يمكن ابنهم أن يكتشف من خلاله، خصوصاً إذا كان موصولاً بشبكة الإنترنت. كذلك لا بد من تحديد الوقت الذي يسمح له بالجلوس إليه، والذي لا ينبغي أن يتعدى الساعة في اليوم، على أن يكون هذا الأمر بمثابة مكافأة له بعد إنهائه واجباته المدرسية. وأخيرًا يشدّد الاختصاصيون على تحديد مساحة خاصة بالطفل في المنزل حتى وإن كان وحيدًا. فبذلك يفهم معنى الخصوصية بالنسبة إليه وبالتالي يدرك أهمية احترام خصوصية الآخرين . كما يعزز هذا الأمر عنده مفهوم أن لكل نوع عمل تنظيمًا شخصيًا ومساحة مختلفة، فبعض الأطفال لا يعرفون كيف يعملون ولا يستطيعون التركيز لأنهم لا يعرفون إدارة المكان الخاص بهم للعمل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ركن خاص للأطفال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي ام البلاد :: عالم المرأة والطفل :: طفلك-
انتقل الى: